• Post on Facebook
  • Twitter
  • pdf
  • نسخة للطباعة
  • save
الأكثر شعبية
استفتاء عن اتساع وقت الزيارة الاربعينية المخصوصة
المرجع اليعقوبي (دام ظله) يستقبل وفداً من محبي أهل البيت (عليهم السلام) في كردستان العراق  
خلال لقاءه بممثل عن وزارة البيئة المرجع اليعقوبي يؤكد على أهمية الالتزام بالتوجيهات التي تحفظ البيئة وتضمن سلامة الزائرين
المرجع اليعقوبي : تجددت مصائب عاشوراء بفاجعة ركضة طويريج
المرجع اليعقوبي : دوام القضية الحسينية واتساعها وتحولّها إلى قضية إنسانية عالمية من أوضح تجليّات تحقيق النصر النهائي للمؤمنين
الغنى والفقر بعد العرض على الله تعالى
أربعينية الفرج ... من عاشوراء إلى الأربعين
(وَمِنَ الأَعْرَابِ مَن يَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ مَغْرَماً) - العطاء في سبيل الله تعالى غنيمة وليس خسارة
اتَّقُوا مَعَاصِيَ اللَّهِ فِي الْخَلَوَاتِ، فَإِنَّ الشَّاهِدَ هُوَ الْحَاكِمُ
حثَّ المؤمنين على زيارة يوم الغدير في النجف الأشرف في مختلف البلدان
الدرس 719
(إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) ماذا يعني عقد المؤاخاة يوم الغدير
قصيدة
خلال استقباله وفدا من طلبة العلم الأفارقة المرجع اليعقوبي (دام ظله) يحث على استثمار كافة الوسائل لنشر المعارف الإلهية
الدرس 718

المرجع اليعقوبي يؤكد على مفهوم المؤاخاة بين المؤمنين ويدعو لإعطاء الشعائر الحسينية الزخم الذي يتناسب مع أبعاد نهضة الأمام الحسين (عليه السلام)

|   |   عدد القراءات : 284
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المرجع اليعقوبي يؤكد على مفهوم المؤاخاة بين المؤمنين ويدعو لإعطاء الشعائر الحسينية الزخم الذي يتناسب مع أبعاد نهضة الأمام الحسين (عليه السلام)

المرجع اليعقوبي يؤكد على مفهوم المؤاخاة بين المؤمنين ويدعو لإعطاء الشعائر الحسينية الزخم الذي يتناسب مع أبعاد نهضة الأمام الحسين (عليه السلام)

بسمه تعالى

السبت 24/8/2019 م

22/ ذو الحجة / 1440 هـ

أكدَّ سماحة المرجع الديني الشيخ محمد اليعقوبي (دام ظله) على أهمية عقد المؤاخاة بين المؤمنين في "يوم الغدير" بان يقول أحدهما للآخر: "وَآخَيْتُكَ في اللهِ، وَصافَيْتُكَ في اللهِ، وَصافَحْتُكَ في اللهِ ... "، لأن التآخي والمودة والمواساة بين المؤمنين في هذا اليوم المبارك الذي نصب فيه الأمام عليه (عليه السلام) خليفة لرسول الله (صلى الله عليه وآله) إنما هي ثمرة من ثمرات الولاية وشروطها وعلامة من علامات صدقها.

وأشار سماحته الى ان الله سبحانه وتعالى خصَّ عيد الغدير بـهذا العقد تشريفاً له عن غيره من الأعياد والمناسبات الشريفة ، مؤكداً على السمة الأبرز في هذا العقد وهي قول المؤمن لأخيه : "أَسْقَطْتُ عَنْكَ جَميعَ حُقُوقِ الاُخُوَّةِ ... " ، وبهذا فان المؤمن يتجاوز عن أخيه عافياً عن ظلمه وتقصيره في حقه ، مسقطاً عنه كل الحقوق المادية والمعنوية ، وبذلك لا يبقى أي سبب للصراع والتناحر بين أفراد المجتمع  ، وحينها فقط يتوجه المجتمع للبناء والتكامل ، وهو ما يتضح في سيرة رسول الله الأكرم (صلى الله عليه وآله) عند هجرته الى المدينة المنورة فأول خطوة خطاها هي المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار ، فالمجتمع المتماسك المتحاب شرط أساسي في نهوض الأمة وازدهارها وعزتها .

جاء ذلك خلال لقاء سماحته بمكتبه في النجف الأشرف مع وفد من رابطة خطباء محافظة بابل، حيث أفتتح اللقاء بكلمة الوفد التي أشارت الى الدور الكبير لسماحة المرجع اليعقوبي (دام ظله) في رعاية الخطباء الحسينيين والشعائر الحسينية، من اجل اعطائها الزخم الذي يتناسب مع أبعاد النهضة الحسينية المباركة وتحصينها من الممارسات التي تحاول تجريدها من معناها وهدفها الحقيقي المتمثل بالاقـتداء بالإمام الحـسين (عليه السلام) والسـير على نهجه.

هذا وقد تأسف سماحته لما يعيشه المجتمع من واقع بعيد عن المثل الأخلاقية التي أدبَّ بها أهل البيت (عليهم السلام) شيعتهم، مستشهداً بالواقع المرير الذي تعيشه المحاكم من كثرة الدعاوى وحالات الطلاق المتزايدة، فضلاً عن النزاعات العشائرية التي تحدث لأسباب واهية، مشيراً الى ان تلك الصراعات كانت سبباً رئيسياً في ضياع الكثير من الامكانيات والمقدرات فضلا عن استنزاف الطاقات وهدر الأموال والجهود وإزهاق الأرواح.

وشدد المرجع اليعقوبي (دام ظله) في ختام حديثه على ضرورة ان يأخذ الخطباء الحسينيين دورهم في توجيه الناس وإرشادهم الى التحلي بأقصى صفات الاخوة والمودة، والابتعاد عن الخلافات والصراعات التي تصدُّ عن ذكر الله وتعيق عمل المعروف وتحقق رغبة الشيطان، داعيا الله تعالى لهم بالثبات على ولاية أمير المؤمنين والتمسك بنهج محمد وآل محمد عليهم الصلاة والسلام.

 

المكتب الإعلامي