• Post on Facebook
  • Twitter
  • pdf
  • نسخة للطباعة
  • save
الأكثر شعبية
استفتاء عن اتساع وقت الزيارة الاربعينية المخصوصة
المرجع اليعقوبي (دام ظله) يستقبل وفداً من محبي أهل البيت (عليهم السلام) في كردستان العراق  
خلال لقاءه بممثل عن وزارة البيئة المرجع اليعقوبي يؤكد على أهمية الالتزام بالتوجيهات التي تحفظ البيئة وتضمن سلامة الزائرين
المرجع اليعقوبي : تجددت مصائب عاشوراء بفاجعة ركضة طويريج
المرجع اليعقوبي : دوام القضية الحسينية واتساعها وتحولّها إلى قضية إنسانية عالمية من أوضح تجليّات تحقيق النصر النهائي للمؤمنين
الغنى والفقر بعد العرض على الله تعالى
أربعينية الفرج ... من عاشوراء إلى الأربعين
(وَمِنَ الأَعْرَابِ مَن يَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ مَغْرَماً) - العطاء في سبيل الله تعالى غنيمة وليس خسارة
اتَّقُوا مَعَاصِيَ اللَّهِ فِي الْخَلَوَاتِ، فَإِنَّ الشَّاهِدَ هُوَ الْحَاكِمُ
حثَّ المؤمنين على زيارة يوم الغدير في النجف الأشرف في مختلف البلدان
الدرس 719
(إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) ماذا يعني عقد المؤاخاة يوم الغدير
قصيدة
خلال استقباله وفدا من طلبة العلم الأفارقة المرجع اليعقوبي (دام ظله) يحث على استثمار كافة الوسائل لنشر المعارف الإلهية
الدرس 718

المرجع اليعقوبي: ما يبذله الأنسان في سبيل الله مغنمٌ لا مغرم هيئة المواكب الحسينية في ذي قار أنموذجا

|   |   عدد القراءات : 369
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المرجع اليعقوبي: ما يبذله الأنسان في سبيل الله مغنمٌ لا مغرم  هيئة المواكب الحسينية في ذي قار أنموذجا

المرجع اليعقوبي: ما يبذله الأنسان في سبيل الله مغنمٌ لا مغرم

هيئة المواكب الحسينية في ذي قار أنموذجا

بسمه تعالى

السبت 17/8/2019 م

15/ ذو الحجة / 1440 هـ

 

أشاد سماحة المرجع الديني الشيخ محمد اليعقوبي (دام ظله) بالجهود المباركة والأعمال المثمرة التي تقدمها هيئة المواكب الحسينية في محافظة ذي قار، لافتاً الى دورها الفاعل في إحياء المناسبات الدينية الكبيرة وتقديم الخدمات المتميزة للزائرين الكرام.

جاء ذلك خلال كلمة القاها سماحته لدى استقباله وفداً من الهيئة بمكتبه في النجف الأشرف ، حيث استهل سماحته كلمته بقوله تعالى: {وَمِنَ الأَعْرَابِ مَن يَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ مَغْرَمًا} (التوبة/98) مشيراً الى المعنى الذي ذهبت اليه الآية الكريمة في ذم المنافقين وبعض الاعراب ممن كانوا يثبطون (بنظرتهم الضيقة) عزيمة المؤمنين العاملين الذين يبذلون أموالهم وأنفسهم وجهودهم في سبيل إعلاء كلمة الله تعالى ، بدعوى ان هذا البذل إنما هو خسارة (مغرم) ليس فيه نفع أو فائدة ، وهو مدعى باطل يخالف الرؤية القرآنية تماما ، والتي تعد هذا الانفاق في سبيل الله مغنماً كبيراً ، فالله سبحانه سيجازي عباده المحسنين بأفضل الجزاء واجزل العطاء .

وفي ذات السياق بينَّ سماحته ان هذا الاحسان يعد رصيدا مهما ينفع الانسان في يوم القيامة، مستدلاً بقول أمير المؤمنين (عليه السلام): "الغنى والفقر بعد العرض على اللَّه"، مشيرا الى ان الغنى والفقر الحقيقي انما يتعلق برصيد الانسان من العمل الصالح الذي يثقل موازينه ويجعله في عيشة راضية كما ورد في القران الكريم.

وأكدَّ المرجع اليعقوبي (دام ظله) على أهمية الاعمال الصالحة التي تهدف الى خدمة الناس وقضاء حوائجهم والاحسان اليهم، خاصة وأن نشاطات هيئة المواكب لا تقتصر على الخدمات المتعارفة التي تقدم للزوار بل تتسع الى انشاء المشاريع الخدمية والاجتماعية والثقافية، وتفعيل مبادرات المرجعية الرشيدة ودعواتها في مختلف المناسبات، كإحياء يوم التوبة العالمي ويوم الفتوة ويوم القراءة وغيرها من المشاريع التي تهدف الى بث الوعي والثقافة بين الناس وتخفيف معاناتهم وحل مشاكلهم بالقدر المستطاع.



 

المكتب الاعلامي