• Post on Facebook
  • Twitter
  • pdf
  • نسخة للطباعة
  • save
الأكثر شعبية
أربعينية الفرج ... من عاشوراء إلى الأربعين
المرجع اليعقوبي : حثَّ المؤمنين على زيارة يوم الغدير في النجف الأشرف من مختلف البلدان
المرجع اليعقوبي : تجددت مصائب عاشوراء بفاجعة ركضة طويريج
المرجع اليعقوبي (دام ظله) يقيم مجلساً حسينياً في السابع من المحرم الحرام، ويستقبل وفدين من فضلاء وشباب محافظة بغداد ويدعو الى استذكار المعاني والأهداف السامية في ملحمة كربلاء وتجسيدها من خلال السلوكيات الفردية والاجتماعية.
المرجع اليعقوبي: ما يبذله الأنسان في سبيل الله مغنمٌ لا مغرم هيئة المواكب الحسينية في ذي قار أنموذجا
المرجع اليعقوبي يجدد عهد البيعة والولاء في ذكرى عيد الغدير الاغر
المرجع اليعقوبي يؤكد على دور المراجع العظام في خلق جو ملائم للانفتاح الفكري والثقـافي
المرجع اليعقوبي يؤكد على رعاية الشباب وتحصينهم فكريا وعقائديا ويحثُّ على الاهتمام بالقراءة وطلب العلم والمعرفة
المرجع اليعقوبي يؤكد على مفهوم المؤاخاة بين المؤمنين ويدعو لإعطاء الشعائر الحسينية الزخم الذي يتناسب مع أبعاد نهضة الأمام الحسين (عليه السلام)
المرجع اليعقوبي يحثَّ المؤمنين على التفاني والإخلاص في إقامة الشعائر الحسينية ويدعو الى تطبيق المعاني التي اختزنتها نهضة الطف المباركة
المرجع اليعقوبي يدعو الى نشر ثقافة حفظ وتلاوة القرآن الكريم وتوظيف المفاهيم في تنظيم شؤون الحياة
البعثة الدينية : 16/8/2019
المرجع اليعقوبي يحضر مجلس الفاتحة على روح آية الله الشيخ محمد آصف محسني (قده)
المرجع اليعقوبي يؤكد على استثمار فترة الشباب في طاعة الله وخدمة المجتمع ويدعو الشباب للتفكير الجاد ببناء مستقبلهم المعنوي والمادي
البعثة الدينية : 17/8/2019

البعثة الدينية: 3/8/2019

|   |   عدد القراءات : 220
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
البعثة الدينية: 3/8/2019

بسمه تعالى
البعثة الدينية: 3/8/2019
حفلت مواسم الحج المباركة بالكثير من البركات والعطايا والنوائل الإلهية السنية، قال تعالى: ((ليشهدوا منافع لهم)) ومن تلك البركات والمنافع لقاء العلماء لما يقترن به من العلاجات الناجعة والأفكار التي تُجترح من اجل تنظيم اطر العمل الإسلامي وإعادة الجاذبية الروحية له.
وفي هذا السياق زار وفد من البعثة الدينية في المدينة المنورة الأربعاء 27 ذ ق 1440، مقر بعثة المرجع الديني السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله) وكان في استقبال الوفد سماحة الشيخ محمد تقي الذاكري وعدد من الفضلاء وطلبة العلم وتناول الحديث محاور متعددة تركزت على ضرورة ان تأخذ المرجعيات الدينية دوراً أكبر في مواسم الحج يتناسب مع زخم الضيافة وأبعاد فريضة (الحج المقدسة) ويتسق مع مقام نيابة المعصوم (ع) من الجوانب الفقهية والفكرية والعقائدية والشعائرية وغيرها.
وقد أكد الطرفان على أهمية قرب المرجعية الدينية ومعتمديها ومؤسساتها من المجتمع وتحسس المشاكل والتحديات التي ألمت به على جميع الصعد والسعي لتخفيف المعاناة عنه ورفع الحيف عنه بالوسائل المتاحة خصوصاً في وقتنا الحاضر، بعد ان أصبحت كلمة المرجعية نافذة لدى ذوي الشأن ولم يخلُ الحديث من ذكر أمير الحج (ع) فإن تمام الحج لقاء الإمام (ع) فالحج ميعاد مع الحجة (عج) وهذا الميعاد له لوازمه التي لا يليق بالمؤمن الموالي الغفلة عنها.
ومن هنا تنجزت المسؤولية على المؤمنين وعلى المتصدين للمهام الدينية والعقائدية الفات نظر الناس وتوجيه أفكارهم وإعادة التذكير بإمام زمانهم (عج) باستمرار ليكون حاضرا معهم في كل آن كما ان إخبارنا وأحوالنا لا تغيب عنه عليه السلام : (نحن وان كنا نائين بمكاننا النائي عن مساكن الظالمين حسب الذي أرانا الله تعالى لنا من الصلاح ولشيعتنا المؤمنين في ذلك ما دامت دولة الدنيا للفاسقين فانا نحيط علما بأنبائكم ولا يعزب عنا شي من أخباركم ومعرفتنا بالذل الذي أصابكم ...) وذلك من خلال استثمار المواسم الخاصة كشهر رمضان وشهري محرم وصفر و مواسم الحج في نشر الثقافة المهدوية والترويج لها و التأكيد على ضرورة ان يكون هناك صلة روحية وثيقة بين المؤمنين وبينه عليه السلام.