• Post on Facebook
  • Twitter
  • pdf
  • نسخة للطباعة
  • save
الأكثر شعبية
استفتاء عن اتساع وقت الزيارة الاربعينية المخصوصة
المرجع اليعقوبي (دام ظله) يستقبل وفداً من محبي أهل البيت (عليهم السلام) في كردستان العراق  
خلال لقاءه بممثل عن وزارة البيئة المرجع اليعقوبي يؤكد على أهمية الالتزام بالتوجيهات التي تحفظ البيئة وتضمن سلامة الزائرين
المرجع اليعقوبي : تجددت مصائب عاشوراء بفاجعة ركضة طويريج
المرجع اليعقوبي : دوام القضية الحسينية واتساعها وتحولّها إلى قضية إنسانية عالمية من أوضح تجليّات تحقيق النصر النهائي للمؤمنين
الغنى والفقر بعد العرض على الله تعالى
أربعينية الفرج ... من عاشوراء إلى الأربعين
(وَمِنَ الأَعْرَابِ مَن يَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ مَغْرَماً) - العطاء في سبيل الله تعالى غنيمة وليس خسارة
اتَّقُوا مَعَاصِيَ اللَّهِ فِي الْخَلَوَاتِ، فَإِنَّ الشَّاهِدَ هُوَ الْحَاكِمُ
الدرس 719
حثَّ المؤمنين على زيارة يوم الغدير في النجف الأشرف في مختلف البلدان
(إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) ماذا يعني عقد المؤاخاة يوم الغدير
قصيدة
خلال استقباله وفدا من طلبة العلم الأفارقة المرجع اليعقوبي (دام ظله) يحث على استثمار كافة الوسائل لنشر المعارف الإلهية
الدرس 718

البعثة الدينية: 3/8/2019

|   |   عدد القراءات : 256
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
البعثة الدينية: 3/8/2019

بسمه تعالى
البعثة الدينية: 3/8/2019
حفلت مواسم الحج المباركة بالكثير من البركات والعطايا والنوائل الإلهية السنية، قال تعالى: ((ليشهدوا منافع لهم)) ومن تلك البركات والمنافع لقاء العلماء لما يقترن به من العلاجات الناجعة والأفكار التي تُجترح من اجل تنظيم اطر العمل الإسلامي وإعادة الجاذبية الروحية له.
وفي هذا السياق زار وفد من البعثة الدينية في المدينة المنورة الأربعاء 27 ذ ق 1440، مقر بعثة المرجع الديني السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله) وكان في استقبال الوفد سماحة الشيخ محمد تقي الذاكري وعدد من الفضلاء وطلبة العلم وتناول الحديث محاور متعددة تركزت على ضرورة ان تأخذ المرجعيات الدينية دوراً أكبر في مواسم الحج يتناسب مع زخم الضيافة وأبعاد فريضة (الحج المقدسة) ويتسق مع مقام نيابة المعصوم (ع) من الجوانب الفقهية والفكرية والعقائدية والشعائرية وغيرها.
وقد أكد الطرفان على أهمية قرب المرجعية الدينية ومعتمديها ومؤسساتها من المجتمع وتحسس المشاكل والتحديات التي ألمت به على جميع الصعد والسعي لتخفيف المعاناة عنه ورفع الحيف عنه بالوسائل المتاحة خصوصاً في وقتنا الحاضر، بعد ان أصبحت كلمة المرجعية نافذة لدى ذوي الشأن ولم يخلُ الحديث من ذكر أمير الحج (ع) فإن تمام الحج لقاء الإمام (ع) فالحج ميعاد مع الحجة (عج) وهذا الميعاد له لوازمه التي لا يليق بالمؤمن الموالي الغفلة عنها.
ومن هنا تنجزت المسؤولية على المؤمنين وعلى المتصدين للمهام الدينية والعقائدية الفات نظر الناس وتوجيه أفكارهم وإعادة التذكير بإمام زمانهم (عج) باستمرار ليكون حاضرا معهم في كل آن كما ان إخبارنا وأحوالنا لا تغيب عنه عليه السلام : (نحن وان كنا نائين بمكاننا النائي عن مساكن الظالمين حسب الذي أرانا الله تعالى لنا من الصلاح ولشيعتنا المؤمنين في ذلك ما دامت دولة الدنيا للفاسقين فانا نحيط علما بأنبائكم ولا يعزب عنا شي من أخباركم ومعرفتنا بالذل الذي أصابكم ...) وذلك من خلال استثمار المواسم الخاصة كشهر رمضان وشهري محرم وصفر و مواسم الحج في نشر الثقافة المهدوية والترويج لها و التأكيد على ضرورة ان يكون هناك صلة روحية وثيقة بين المؤمنين وبينه عليه السلام.