• Post on Facebook
  • Twitter
  • pdf
  • نسخة للطباعة
  • save
الأكثر شعبية
استفتاء عن اتساع وقت الزيارة الاربعينية المخصوصة
المرجع اليعقوبي (دام ظله) يستقبل وفداً من محبي أهل البيت (عليهم السلام) في كردستان العراق  
خلال لقاءه بممثل عن وزارة البيئة المرجع اليعقوبي يؤكد على أهمية الالتزام بالتوجيهات التي تحفظ البيئة وتضمن سلامة الزائرين
المرجع اليعقوبي : تجددت مصائب عاشوراء بفاجعة ركضة طويريج
المرجع اليعقوبي : دوام القضية الحسينية واتساعها وتحولّها إلى قضية إنسانية عالمية من أوضح تجليّات تحقيق النصر النهائي للمؤمنين
الغنى والفقر بعد العرض على الله تعالى
أربعينية الفرج ... من عاشوراء إلى الأربعين
(وَمِنَ الأَعْرَابِ مَن يَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ مَغْرَماً) - العطاء في سبيل الله تعالى غنيمة وليس خسارة
اتَّقُوا مَعَاصِيَ اللَّهِ فِي الْخَلَوَاتِ، فَإِنَّ الشَّاهِدَ هُوَ الْحَاكِمُ
الدرس 719
حثَّ المؤمنين على زيارة يوم الغدير في النجف الأشرف في مختلف البلدان
(إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) ماذا يعني عقد المؤاخاة يوم الغدير
قصيدة
خلال استقباله وفدا من طلبة العلم الأفارقة المرجع اليعقوبي (دام ظله) يحث على استثمار كافة الوسائل لنشر المعارف الإلهية
الدرس 718

نشاطات يوم الاربعاء 3 ذي الحجة 1431

|   |   عدد القراءات : 4456
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

بسمه تعالى

نشاطات يوم الاربعاء 3 ذي الحجة 1431

 

1- استقبلت البعثة الدينية مجموعة من مرشدي القوافل العراقية مع عدد من الحجاج العراقيين ومن محافظات مختلفة.

 

2-  زار البعثة وفد من حملة الجزيري البحرينية يتقدمهم وكيل سماحة المرجع ( مد ظله ) في مملكة البحرين، فضيلة الشيخ عيسى محمد عيد.

 سماحة المرجع الديني اية الله العظمى الشيخ محمد اليعقوبي - دام ظله

 

3-  زار مقر البعثة اليوم وفد من حملة الشهاب من القطيف في المملكة العربية السعودية ، ووفد من حملة نور العترة .

 

4-  وفي مساء نفس اليوم لبى سماحة المرجع اليعقوبي دعوة المؤمنين في حملة انوار المؤمل من القطيف وكان في استقباله عدد من الفضلاء وطلبة العلم وقد القى سماحته كلمة اخلاقية نبه فيها الى الغاية الحقيقية من وجودنا والى الاستعداد الى السفر الابدي الذي لا يصحبنا فيه مرشد او اداري او دليل ، وهو سفر الاخرة والسير نحو مصير مجهول ولا نعلم ماسيواج هنا فيه واول محطة تواجهنا فيه هو الموت وهو كما وصفه الامام الكاظم عليه السلام - بحسب المضمون - ( ان شيئا هذا اوله لحقيق ان يخاف من اخره وان شيئا هذا اخره لحقيق ان يزهد في اوله) ، ولابد لنا من زاد في هذا الطريق الطويل وهو التقوى والعمل الصالح بحسب الوصف القرآني حيث قال تبارك وتعالى تزودوا فان خير الزاد التقوى ، ونصح سماحته المرز الؤمنين بالاستزادة من الموعظة من قنواتها الصحيحة والصافية وعدم الاستغناء عنها لان فيها حياة القلوب وازالة للادران المعنوية التي تكًون الحجب المانعة من وصول نور الايمان الى عماق القلب ثم عرج سماحته على ابرز المواعظ الحاضرة في الذهن وهي الحج ، ومثل الاستعداد له بالاستعداد لسفر الاخرة فالاستعداد للاول يتطلب اياما معدودة اما الاستعداد للثاني فيتطلب ان نستعد له العمر كله . وتتذكر بسفرك ومفارقتك الاهل والاموال وكل الامتيازات فراقك اياهم بالموت باحرامك الذي يذكرك بالكفن وبطوافك حول البيت العتيق طواف قلبك حول الله تبارك وتعالى وتجعله هدفك الوحيد وهو رضاه

   وبخروجك الى عرفات خروجك من حرم الله الآمن - وان منكم الا واردها - الى صعيد اعمالك والذنوب التي اقترفتها وبعد التضرع

 

والبكاء وطلب العودة يأذن الله تعالى لعباده المذنبين بالعودة الى حرمه الآمن ليطوفوا ببيته العتيق .

alt