• Post on Facebook
  • Twitter
  • pdf
  • نسخة للطباعة
  • save
الأكثر شعبية

الطائفية لاتعني مراعاة الانتماءات والخصوصيات لمكونات الشعب العراقي

|   |   عدد القراءات : 8666
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

الطائفية لاتعني مراعاة الانتماءات والخصوصيات لمكونات الشعب العراقي

 

يتحسس البعض حينما يذكر عنوان السني والشيعي والكردي والعربي والتركماني ونحوها وقد يكون بعض هؤلاء حسن النية لأنه يريد أن يرى الجميع في بوتقة واحدة لا تفرّقهم الانتماءات ولكني وجدتُ عند الكثيرين خبثاً ومكراً فيصورون هذه الانتماءات على أنها طائفية وعرقية ونحوها وهم بذلك يريدون إلغاء هذه الانتماءات وإلغاء أهلها وبقاءه وحده لأنه يرى نفسه وطائفته وأهله كل شيء أما الآخرون فلا مكان لهم على وجه الأرض وإلا فإن لكل انسان خصوصياته وانتماءاته التي تميزه عن الآخرين وتعرفه للآخرين ولا يمكن إلغاؤها وقد عدّ الله هذا التنوع في الانتماء نعمة على عباده فقال تعالى (وجعلناكم شعوباً وقبائلَ لتعارفوا) أي ليتميز بعضكم عن بعضكم وتكون لكل واحد منكم انتماءات يتعرف بها عليه الآخرون.

 

          إن الطائفية لاتعني اعتزاز الانسان بهويته وخصوصياته والعمل من أجلها من دون التجاوز على حقوق الآخرين لكن الطائفية تعني أن يتعصب الشخص لانتمائه ويقتصر عليه ويلغي الآخر ويحرمه حقوقه وهذا ما لا يرتضيه عاقل لأنه عين الظلم والعدوان أما أن نراعي مكونات الشعب العراقي ونلحظ خصوصياته ونوزع الاستحقاقات عليها فليست طائفية وإنما هي عين العدالة والذي يزعم خلاف ذلك اما ساذج انطلت عليه الحيلة او خبيث يخلط السم بالعسل.

 

اننا اليوم بحاجة الى مشروع وطني يوحد العراقيين ويحفظ لهم حقوقهم ويشترك فيه الجميع من أجل إعادة بناء بلدهم وازدهاره.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

(*)من حديث سماحة الشيخ (حفظه الله) مع وفد ضمّ وجهاء عشائر الدليم في الرمادي والفلوجة وشمّـر من الموصل وعشائر أخرى سنيّة وشيعية م صلاح الدين وديالى وطويريج والنجف ورافقهم بعض. زعماء التيارات السياسية يوم 21/ج1/1426.