• Post on Facebook
  • Twitter
  • pdf
  • نسخة للطباعة
  • save
الأكثر شعبية

الزيارة الفاطمية في النجف الأشرف

|   |   عدد القراءات : 4834
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

أدّى عشرات الآلاف من أنصار الزهراء(عليها السلام) و المتحمسين لرفع الظلامة عنها مراسيم الزيارة الفاطمية لأمير المؤمنين(عليه السلام) وتعزيته بذكرى استشهادها (عليها السلام) يوم الخميس 3/جمادى الثانية/ 1430 المصادف 28/5/2009 وقد ساروا خلف  نعش رمزي للزهراء (عليها السلام) في مواكب عزاء من ساحة ثورة العشرين حتى الصحن العلوي الشريف وقبل انطلاق المواكب أقيمت فعاليات في الساحة ابتدأت بتلاوة القرآن الكريم وقام بعض الخطباء بذكر فضائل الزهراء ومظلوميتها، ثم تلي بيان استنكار تصريحات إمام الحرم المكي ثم تقدم سماحة الشيخ وألقى بالجماهير المؤمنة خطابه المعنون (فاطمة(عليها السلام): يغضب الله لغضبها).

وكانت المواكب قد ابتدأت بالتوافد على مدينة النجف الأشرف منذ الثلاثاء وفي عصر يوم الأربعاء بدأت فعاليات في مقر استضافة الزوار قرب جامعة الصدر الدينية وفي المسقف الفاطمي المجاور للحرم العلوي المطهر وتضمنت محفلاً قرآنياً لكبار مقرئي القرآن في العراق و مهرجاناً شعرياً ومسرحيات متنوعة ومجالس عزاء وذكر فضائل أهل البيت (عليهم السلام).

وكان لفضلاء وطلبة الحوزة العلمية دور ملحوظ في الانتشار بين المواكب خلال السفر إلى النجف الأشرف وفي مخيمات الضيافة لأداء وظيفة الوعظ والإرشاد والتوجيه.

وشهد هذا الموسم بادرة مباركة شجّعت عليها المرجعية حيث نظم المركز الوطني للتبرع بالدم بحضور مديره وأعضائه حملة للتبرع بالدم للأطفال المصابين بأمراض الدم كالثلاسيميا واللوكيميا ولضحايا العمليات الإرهابية وأقاموا مفرزتين طبيتين لاستقبال المتبرعين، كما قدّموا درع المركز هدية تذكارية لسماحة الشيخ باعتباره من المتبرعين بالدم.

نسأل الله تبارك وتعالى أن يتقبل بأحسن القبول جهود وأعمال كل الذين ساهموا في إحياء هذه المناسبة الجليلة وأن يشملهم جميعاً بشفاعة الزهراء ويقضي حوائجهم ويحقق أمانيهم ببركة الطاهرة الزهراء(عليها السلام).