• Post on Facebook
  • Twitter
  • pdf
  • نسخة للطباعة
  • save
الأكثر شعبية
استفتاء الصيام في المناطق التي يطول فيها النهار
الثلاثاء 7/ 5 غرة شهر رمضان المبارك 1440
المرجع اليعقوبي يستقبل سماحة آية الله الشيخ الآراكي
المرجع اليعقوبي يدعو الى التصدي لإبراز عظمة الاسلام المحمدي وجواهر الثقلين العظيمين ودفع الشبهات عنه
استفتاء / احكام التلقيح الصناعي
المرجع اليعقوبي: جامعة المذاهب الإسلامية مشروع ناهض للوحدة الإسلامية وللحد من مخاطر التكفير والتطرف الفكري والديني
استفتاء حول صيد الاسماك
المرجع اليعقوبي يستقبل سماحة آية الله الشيخ الآراكي
المرجع اليعقوبي: جامعة المذاهب الإسلامية مشروع ناهض للوحدة الإسلامية وللحد من مخاطر التكفير والتطرف الفكري والديني
توجيهات حول حفلات التخرج في الجامعات
وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ- وجوب العمل لإنقاذ المجتمع من الظلم والجهل والتخلف والحرمان
الدرس 705 - محاضرة لاستقبال شهر رمضان المبارك 1440
المعالم الحضارية لدولة الامام الموعود (عج)
معالم مدرسة الوعي والإصلاح في سيرة السيد الشهيد محمد باقر الصدر (قدس)
التشيع لأهل البيت (عليهم السلام): امتيازات واستحقاقات

( قبس 108) مقامات القرآن الكريم وصنوه أهل البيت ع

|   |   عدد القراءات : 810
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

بسمه تعالى

مقامات القرآن الكريم

وصنوه أهل البيت ^([1])

بمناسبة ميلاد السيّدة الطاهرة فاطمة الزهراء (B) نحاول أن نتعرّف على بعض مقاماتها وملامح عظمتها من خلال استقراء الآيات الكريمة وبمعونة الأحاديث الشريفة وهي كثيرة نعجز عن استقصائها، ونفس أسمائها وألقابها كاشفة عن مقاماتها (الطاهرة، المعصومة، الراضية، المرضيّة، أمّ أبيها، سيّدة نساء العالمين، الكوثر، المحدَّثة، البتول) وغيرها.

 

التلازم بين القرآن واهل البيت(^):

لكنّنا نشير اليوم باختصار إلى مقاماتها (سلام الله عليها) الّتي نتعرّف عليها من خلال الاقتران والتلازم بين القرآن الكريم وأهل البيت (^) –وهي منهم-، هذا التلازم الّذي أفاده حديث الثقلين الذي أجمع الفريقان([2]) على صحّته وصدوره عن النبي (2)، ففي مسند أحمد بن حنبل (5/181 ح21068) بسنده عن زيد بن ثابت قال: قال رسول الله (2) (إنّي تارك فيكم خليفتين كتاب الله حبل مدود ما بين السماء والأرض- أو ما بين السماء إلى الأرض- وعترتي أهل بيتي، وإنّهما لن يفترقا حتّى يردا عليّ الحوض) ورووه عن جمع غفير من الصحابة.

 

لا يرتاب مسلم في معنى أهل البيت (^):

وقد بيّن النبي (2) بالقول وبالفعل المقصود من أهل البيت في مواطنٍ كثيرة وهُم علي وفاطمة والحسن والحسين (صلوات الله عليهم أجمعين)، ففي مستدرك الصحيحين روى بسنده عن أمّ سلمة أنّها قالت: في بيتي نزلت هذه الآية (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً) (الأحزاب/33) قالت: فأرسل رسول الله (2) إلى علي وفاطمة والحسن والحسين (D) فقال: (اللهمّ هؤلاء أهل بيتي) قالت أمّ سلمة: يا رسول الله ما أنا من أهل البيت؟ قال: إنّك إلى خير. وهؤلاء أهل بيتي اللهمّ أهل بيتي أحق).([3])

ولا حاجة بعد هذا للدخول في مناقشات لغوية في معنى أهل البيت ومن هو المشمول بها بعد أن حدّد النبي (2) بنفسه المراد بهذا العنوان.

 

الزهراء (B) عِدل القرآن الكريم:

فالسيّدة فاطمة الزهراء من أهل البيت (D) الذين هم –بموجب حديث الثقلين- صنو القرآن وعدل القرآن ولا يفترقان حتّى يردا الحوض يوم القيامة، ومن هذا الاقتران والملازمة نستنتج خصائص كثيرة ومقامات رفيعة لأهل البيت (D) وللصدّيقة الطاهرة (B) ولأمير المؤمنين (A) لتضاف إلى الأدّلة على إمامته وتقدّمه على الخلق أجمعين بعد رسول الله (2) منها:

1-    مقام العصمة، لأنّ القرآن (لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ) (فصلّت/42) وكذلك السيدة الزهراء (B) معصومة بغضّ النظر عن الأدلة الأخرى على عصمتها كآية التطهير وغيرها.

2-    مقام العلم والإحاطة بكل شيء ممّا علمهم الله تبارك وتعالى فقد وصف الله تعالى كتابه الكريم بقوله (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ) (النحل/89) وقال تعالى (مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ) (الأنعام/38) فالسيدة الزهراء (B) لها هذا المقام من العلم والإحاطة بمعرفة كلّ شيء وهو فضل الله يؤتيه من يشاء من عباده، قال تعالى (وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء) (البقرة/255).

3-    والقرآن له مقام الإمامة والقيادة والحجة ولزوم الطاعة على الخلق أجمعين (وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا) (الحشر/7) وقال تعالى (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) (النجم/3-4) وللقرآن مقام الإمامة، قال رسول الله (2): (عليكم بالقرآن فاتخذوه إماماً وقائداً) فكذلك السيّدة الزهراء (B) لها مقام الإمامة والقيادة ولزوم الطاعة على الخلق أجمعين، لذا روي عن الإمام العسكري قوله (نحن حجج الله على خلقه وجدّتنا فاطمة حجّة الله علينا).([4])

4-    والقرآن هو الحق والحقّ معه (هَذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُم بِالْحَقِّ) (الجاثية/29) (فَوَرَبِّ السَّمَاء وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِّثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ) (الذاريات/23) وهكذا السيّدة الزهراء (B) فإنّ الحقّ يدور معها حيث دارت.

5-    وللقرآن القيمومة([5]) العليا المطلقة على الخلق قال تعالى: (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا* قَيِّماً) (الكهف/1-2) كما أنّ القيّم على الأسرة أو المجتمع له الولاية عليهم يقودهم ويدلّهم على ما يصلحهم ويسعدهم، فكذلك الزهراء (B) لها القيمومة على الناس ومنهجها هو المنهج القيّم والمستعلي على المناهج كلّها، وقد علّلت الآية علّة القيمومة بأنّ لا عِوَجَ له.

6-    والقرآن مبارك (وَهَـذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ) (الأنعام/92) (كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ) (ص/29) فهو كثير البركة والخير والعطاء ومبارك في آثاره على النفس والمجتمع لأنّه مصدر الهداية والإرشاد والسعادة والحياة المطمئنة للبشرية ومصدر العلوم كلّها، وهكذا الزهراء (B) كثيرة البركة وعطائها لا ينفد، حتّى أنّ الله تعالى سمّاها الكوثر الذي يعني الخير الكثير.

7-    والقرآن عصمة للأمة من التفرّق والتشتّت والضياع (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً) (آل عمران/103) والقرآن وأهل البيت (D) هم الحبل الممدود الذي يعصم الأمّة، وفي هذا قالت السيّدة الزهراء (B) (وجعل إمامتنا نظاماً للملّة وأماناً من الفرقة).

8-    والقرآن عزيز يصعب مناله في كتابٍ مكنون لا يمسّه إلاّ المطهّرون، وعزيز لأنّه قاهرٌ غالب على من خاصمه، وهو عزيز يندر وجود مثله، وعزيز لأنّه يمتنع عن النيل بسوء، وعزيز لأنّه مطلوب وكلّ مفقودٍ مطلوب، وهكذا السيّدة الزهراء (B) عزيزة بكل هذه المعاني.

9-    والقرآن موعظة وشفاء وهدى ورحمة للعالمين كما وصف نفسه وهكذا السيّدة الزهراء (B).

10-    وللقرآن مقام الشفاعة كما وصفه النبي (2) (فعليكم بالقرآن فإنّه شافعٌ مشفّع).([6])

وللزهراء (B) الشفاعة يوم القيامة حتّى ورد في الرواية أنها (B) تلتقط مواليها ومحبّيها يوم المحشر كما يلتقط الطير الحبّ الجيّد من الحبّ الرديء.

11-    والقرآن مخاصم لمن هجره وأعرض عنه ولم يعمل به وحجّته غالبة ومصدّقة من دون بيّنة أو دليل كما وصفه النبي (2) بأنّه (ما حل مصدّق) أي مخاصِم مصدّق فيما يقول وهكذا السيّدة الزهراء (B) ستخاصم من ظلمها وأنكر حقّها وجحد ولايتها، وهي مصدّقة في دعواها.

12-    والقرآن خالد محفوظ إلى يوم القيامة (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) (الحجر/9) وهكذا الحجج من أهل البيت (D) باقون ببقاء القرآن وهذا دليل على وجود الإمام المنتظر (A) وذكر فاطمة وأهل البيت (D) باقٍ إلى يوم القيامة ونورهم باقٍ مهما حاول الحاسدون والمنافقون والمبغضون إطفاءه والقضاء عليه وإزالته (يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) (الصف/8).

13-    وفي التمسّك بالقرآن النجاة من الفتن، عن النبي (2) قال: (إنّها دار بلاء وابتلاء وانقطاع وفناء، فإذا التبست عليكم الأمور كقطع الليل المظلم فعليكم بالقرآن، من جعله أمامه قاده إلى الجنّة ومن جعله خلفه ساقه إلى النار)، فالتمسك بهدى الزهراء (B) ينجي من الفتن ويقود إلى الهداية.

14-    والقرآن يصف نفسه (إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ * وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ) (الطارق/13- 14) وهكذا كلمات فاطمة (B) كلّها فاصلة ليس فيها هزل لا محصّل من ورائه أو هزيلة خالية من المعاني، وكان يومها يوم الفرقان([7]).

15-    والقرآن أنيس، يقول الإمام زين العابدين (A): (لو مات من بين المشرق والمغرب لما استوحشتُ بعد أن يكون القرآن معي)([8]) وهكذا ذكر السيّدة الزهراء وأهل البيت (D) فإنّه أنيس للمحبّين والموالين وبلسم لنفوسهم المتعبة).

16-    والقرآن لا يبلى ولا يُملُّ بكثرة التكرار، قال امير المؤمنين (A) لا تُخلقهُ كثرةُ الرّد وولوجُ السمع) وهكذا ذكر الزهراء (B) كلما يتكرّر يزدادُ اقبالاً وبهجة حتى لو استمر طيلة أيام السنة وعلى مدى السنين.

17-    ولمن حمل القرآن وتعلّمه وعلّمه أجر عظيم، روي عن رسول الله (2) قوله: (حملة القرآن هم المحفوفون برحمة الله، الملبوسون بنور الله عزّ وجل) فلمن أحيا ذكر الزهراء (A) ونشر فضائلها ومناقبها ومظلوميتها مثل هذا الأجر العظيم.

18-    وإنّ على حامل القرآن أن يتّصف بالخير، روي عن رسول الله (2) قوله (إنّ أحقّ الناس بالتخشّع في السرّ والعلانية لحامل القرآن، وإنّ أحقّ الناس في السر والعلانية بالصلاة والصوم لحامل القرآن) فعلى الموالين للسيّدة الزهراء (B) ان يكونوا على مثل هذه الخصال الكريمة.

19-    وللقرآن ارتباط وثيق بليلة القدر وكان نزوله فيها (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ) (القدر/1) (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ) (الدخان/3) وللسيّدة الزهراء (B) ارتباط وثيق بليلة القدر؛ ورد في الحديث عن الإمام الصادق (A) (فمن عرف فاطمة (B) حقّ معرفتها فقد أدرك ليلة القدر)([9])، وقد شرحنا في بعض أحاديثنا([10]) وجوهاً لهذا الحديث.

20-    ومن آداب تلاوة القرآن أن يُقرأ بالحزن، عن رسول الله (2) قال (اقرأوا القرآن بالحزن فإنّه نزل بالحزن)، وعنه (2) (اقرأوا القرآن وابكوا، فإن لم تبكوا فتباكوا)، ومن وصف أمير المؤمنين (A) للمتّقين (أمّا الليل فصافون أقدامهم، تالين لأجزاء القرآن يرتّلونها ترتيلا يحزّنون به أنفسهم ويستثيرون به دواء دائهم) فكذلك السيّدة الزهراء (B) لا تُذكر إلاّ ويفيض القلب حزناً لذكراها، فضلاً عمّا لو ذُكرت مظلوميتها.

روي أن رجلاً دخل على الإمام الصادق (A) وقد وُلدت له بنت فقال (A) (ما سمّيتها؟ قال: فاطمة فقال (A) (آه آه آه ثم وضع يده على جبهته – إلى أن قال- أما إذا سمّيتها فاطمة –فلا تسبّها ولا تلعنها ولا تضربها).([11])

وهذه الخصائص التي ذكرناها للزهراء (B) ثابتة للأئمة الأطهار (D) لكونهم من أهل البيت (D) وإنّما خصصنا السيّدة الزهراء (B) بالذكر لأنّها صاحبة المناسبة.

إن ما قمنا به من بيان هذه المقامات لأهل البيت (D) فيه دعوة لإتباع هؤلاء السادة الهداة تلبية لدعوة الإمام (A) (قال الرضا A : رحم الله عبدا أحيا أمرنا ، فقيل له : وكيف يُحيي أمركم ؟.. قال : يتعلّم علومنا ويعلّمها الناس ، فإنّ الناس لو علموا محاسن كلامنا لاتّبعونا)([12]).

 



([1]) كلمة سجّلها سماحة الشيخ اليعقوبي (K) لقناة النعيم الفضائية بمناسبة ذكرى ميلاد السيّدة فاطمة الزهراء (B) يوم 20/ج2/1434 الذي وافق 1/5/2013.

([2]) لمعرفة مصادره من كتب العامّة راجع (فضائل الخمسة من الصحاح الستّة: 2/52).

([3]) راجع مصادر الحديث في المصدر السابق: 1/ 269.

([4]) خطاب المرحلة: 7/ 52.

([5]) شرحنا معاني هذه الصفات للقرآن في فصل (القرآن يصف نفسه) في القبس (1) من هذا المجلد بعنوان (وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا).

([6]) ميزان الحكمة: 7/ 238 وكذا الأحاديث التالية في نفس المصدر.

([7] ) راجع القبس (يوم الفرقان) من المجلد الثاني.

([8] ) الكافي: 2/602.

([9]) راجع مصادره في الموسوعة الكبرى عن فاطمة الزهراء (B): 18/438.

([10] ) راجع القبس من المجلد الثاني بعنوان (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ).

([11]) وسائل الشيعة كتاب النكاح، أبواب أحكام الأولاد، باب 87.

([12]) جواهر البحار، الجزء الثاني، كتاب العلم، عن كتاب: معاني الأخبار.