• Post on Facebook
  • Twitter
  • pdf
  • نسخة للطباعة
  • save
الأكثر شعبية

المرجع اليعقوبي : يدعو أهالي الموصل والمدن المحررة الى اليقظة لمؤامرات التقسيم .. ويحث على الحوار الشفاف والعادل لحل المشاكل العالقة.

|   |   عدد القراءات : 1278
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المرجع اليعقوبي : يدعو أهالي الموصل والمدن المحررة الى اليقظة لمؤامرات التقسيم .. ويحث على الحوار الشفاف والعادل لحل المشاكل العالقة.

 

(( بسمه تعالى ))

الأثنين 22 شوال 1438

17 /7/2017

المرجع اليعقوبي : يدعو أهالي الموصل والمدن المحررة الى اليقظة لمؤامرات التقسيم .. ويحث على الحوار الشفاف والعادل لحل المشاكل العالقة.

تلقى سماحة المرجع الديني الشيخ محمد اليعقوبي(دام ظله) شكر اهالي محافظة نينوى للمرجعية الدينية في النجف الاشرف وللمجاهدين المضحين الذين بذلوا الغالي والنفيس لتحرير مدينة الموصل وبقية المدن من أسر ووحشية مجاميع الإرهاب والشر والضلال، وقد قدّم هذا الشكر باسمهم ابن مدينة الموصل معالي وزير التربية الدكتور ( محمد اقبال الصيدلي ) وزير التربية اثناء زيارته لعدد من مراجع الدين .

كما اعرب معالي الوزير عن ثنائه وشكره لمبادرة سماحة المرجع اليعقوبي التي أطلق عليها ( الحسين بسمة تلميذ ) في العام الدراسي المنقضي التي شملت توزيع المناهج الدراسية مجاناً وحملة اصلاح وترميم وتجهيز النواقص الموجودة في المدارس.

 وأكد سماحة المرجع في اللقاء على ضرورة الاعتناء بتربية الطلبة على الاخلاق الفاضلة والقيم الانسانية العليا والمبادئ الوطنية الى جنب التعليم، لأن أذهان الطلبة مفتوحة اليوم على عدة منافذ لتلقي الافكار والمفاهيم وتعلم السلوك كمواقع التواصل الاجتماعي والفضائيات التي تمارس دوراً خطيراً في تشويش الأفكار وقلب موازين القيم حتى لم تعد للمدرسة ذلك التأثير الذي كانت عليه قبل عقود، فيجب بذل المساعي الكبيرة لإعادة دور المدرسة والأسرة كذلك في توجيه الابناء نحو الاستقامة والصلاح.

كما أكد سماحته على الحاجة لسن مزيد من القوانين التي تحمي الاساتذة وتمكّنهم من أداء وظائفهم على أحسن وجه، بعيداً عن التهديد و القلق .

وتطرق سماحته الى دور بعض السياسيين في إحداث الفتن التي عصفت بالمجتمع ومزّقته وخرّبت البلد ودمرت مؤسساته، ولو كانوا مخلصين وأوفياء لشعبهم وبلدهم لاستطاعوا ان يوظفوا القدرات البشرية والمالية الهائلة التي يمتلكها العراق للأعمار والازدهار والرفاه، وكان يمكن اللجوء الى الحوار الشفاف والعادل لحل كل المشاكل العالقة واقتسام الحقوق والواجبات

وطلب سماحته من اهالي الموصل والمدن المحررة ان يكونوا يقظين لمؤامرات التقسيم والقضم التي يسعى لتنفيذها المعتاشون على الازمات الذين ينهشون جسد العراق المثقل بالطعنات