• Post on Facebook
  • Twitter
  • pdf
  • نسخة للطباعة
  • save
الأكثر شعبية
جائزة الارتباط المبكّر للشباب بالقرآن الكريم
أيها الشباب: احذروا الضجر والكسل
بيان حول عدم أصغاء البرلمان لمتطلّبات الإصلاح في قانون الانتخابات
ليْسَ الْبِرّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ/ افهم حقائق الأمور جيداً: البر والعلم والعبادة أمثلة
سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ - سنة الاستدراج
الدرس 612
الدرس 611
روايات تنموية : المرجع اليعقوبي : المبادرة لنصرة المظلوم ورفع ضلامته
روايات تنموية : المرجع اليعقوبي : الرعاية المستمرة لعوائل الشهداء وابناءهم
روايات تنموية : المرجع اليعقوبي : وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ
روايات تنموية : المرجع اليعقوبي : لا تيأسوا من الهداية والاصلاح
ففروا الى الله
روايات تنموية : المرجع اليعقوبي : ظلم النفس مقدمة لظلم الاخرين
روايات تنموية : المرجع اليعقوبي :تظافر الجهود في دعم المجاهدين والدفاع عنهم ورعاية اسرهم
روايات تنموية : المرجع اليعقوبي : اخلاص العمل لله تبارك وتعالى وعدم انتظار الجزاء من غيره

المرجع اليعقوبي: يشيد بشجاعة القوات المسلحة والحشد الشعبي في الجانبين العسكري والانساني

|   |   عدد القراءات : 1802
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المرجع اليعقوبي: يشيد  بشجاعة القوات المسلحة والحشد الشعبي في الجانبين العسكري والانساني

بسمه تعالى

المرجع اليعقوبي: يشيد بشجاعة القوات المسلحة والحشد الشعبي في الجانبين العسكري والإنساني

أشاد المرجع الديني سماحة الشيخ محمد اليعقوبي ( دام ظله ) ببسالة ومهنية الجيش العراقي وصنوف القوات الامنية وقطعات الحشد الشعبي في تصديها لقوى الارهاب والتكفير والتحجر .

وقال سماحته لدى استقباله([1]) لوزيري الدفاع والداخلية السيد عرفان الحيالي والسيد قاسم الاعرجي والوفد المرافق لهما بمكتبه في النجف الاشرف :

(لقد فرض الجيش العراقي بمختلف صنوفه احترامه على دول العالم من خلال مستوى المهنية العسكرية العالي الذي قدمه وتناقلته وسائل الاعلام وكذلك من خلال مواقفه الانسانية النبيلة التي تميز بها .. فلطالما ضحى عناصر القوات المسلحة بأرواحهم من اجل الحفاظ على سلامة المدنيين والنازحين وهي خصلة تميز بها, ويندر وجودها في جيوش العالم )

ودعا سماحته الى استثمار هذه المكانة الدولية التي حظي بها العراق وحاجة العالم الى الخبرة العراقية في مكافحة الإرهاب خصوصاً بعد التخلص نهائياً من داعش لتقوية وضعه الإقليمي والدولي واجراء الإصلاحات الداخلية والخارجية على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والعلمية وغيرها.

وابدى سماحته ارتياحه لعودة الحياة الطبيعية والاستقرار في الكثير من المناطق المحررة مؤكداً على ضرورة توطيد العلاقة مع ابناءها وتقديم الخدمات اللازمة ورفع المعاناة عنهم .

كما قال سماحته: لقد آن الاوان ان يتحدث الجميع من الداخل والخارج بمروءةٍ وانصاف ويتخلوا عن لغة الاتهام والتسقيط والطائفية والتبعية، فقد اثبت العراقيون وطنيتهم ووحدتهم وانتمائهم بقرابين الضحايا ونزف المصابين والقوافل المتصلة من الدعم الغذائي واللوجستي.

وطالب سماحة المرجع القيادات العسكرية باتخاذ التدابير اللازمة لتحسين وضع القطعات العسكرية في الصحراء الغربية وسد الثغرات التي يتسلل منها الأعداء وحماية المنتسبين اثناء التحاقهم بوحداتهم العسكرية أو رجوعهم منها فقد آلمنا استشهاد جملة من المنتسبين نتيجة تقصير بعض القيادات الميدانية التي يجب ان تحاسب وتعاقب.

وفي نهاية اللقاء كرر سماحته دعوته للإسراع بتكريم الضباط والمراتب وذوي الشهداء من الذين قدموا اداءً متميزاً ومواقفاً بطولية حُفرت في سجل مفاخر بطولات ابناء بلدنا العزيز .

هذا وحضر اللقاء القيادي في الحشد الشعبي فضيلة الشيخ سامي المسعودي والنائب السيد هاشم الموسوي وعدد من القادة العسكريين .

 



[1] - الأربعاء  6 /  شعبان / 1438 هـ الموافق 3 / 5 / 2017