الرئيسية | كلمات مضيئة
كلمات مضيئة
((كل يوم ندعو أن نكون من أنصاره وأعوانه ونحن بدرجة كبيرة من الضعف أمام أنفسنا وأهلينا مترددين لا نستطيع أن نتخذ قراراً حاسماً, أبهذا الضعف والخنوع نعين الإمام ((عجل الله فرجه)) ام بخضوعنا للغرب الكافر ننصر الإمام ((عجل الله فرجه)). فها أنا ذا أعلنها صرخة ويتفطر قلبي ألماً وحزناً: أعينوا إمامكم يرحمكم الله, لا تؤخروا ظهور إمامكم يرحمكم الله, فإمامكم ينادي : أما من ناصر ينصرني فانصروا إمامكم يرحمكم الله, وحطموا السيوف المشهورة في وجهه, ولا تضعفوا ولا تستكينوا مهما كلف الأمر, وسارعوا إلى إنقاذ أنفسكم قبل أن يأتي يوم لا ينفع فيه ندم اللهم إني قد بلغت اللهم إني قد بلغت. )).
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((هل فكرت أثناء زياراتك أن تصلي للإمام ((عليه السلام)) ركعتين أو تتصدق لحفظ الإمام ((عليه السلام))؟ فنحن الذين غيبنا الإمام عن أفكارنا وأذهاننا مع العلم نحن نعيش بحفظه ودعائه.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
(( وقد تعلمت انا شخصياً أني كلما استعصى عليّ أمر اندب الإمام بقول: ((يا أبا صالح المهدي أدركني)) فيساعدني في قضائها بإذن الله تعالى.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
(( التوسل إلى صاحب الأمر (عجل الله تعالى فرجه) كي يتولانا برعايته مع عدم الإخلال بالواجبات الأخرى.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((هذه أهمية الإمام القائم بالأمر انه يمثل المحور الذي تنتظم به أمور الأمة وتتّسق وبقيادته تسير نحو الهدى والصلاح وتبلغ كمالها المنشود ، وهذا ما عبّرت عنه الصدّيقة الطاهرة فاطمة الزهراء (ع) في خطبتها في مسجد أبيها (ص) فقالت : ( وجعل إمامتنا نظاما للملة). ))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((وأول تكليف للأمة تجاه أمامها هو التعرف عليه لأن الجهل به يعني أسوأ النتائج وأخطره الضياع والتشتت والتخبط والتنازع وتفرق الأهواء وكثرة المدعين زورا وبهتانا لهذا الموقع المقدس الذي تطمح إليه النفوس لأنه أشرف عنوان وأسماه وتنقاد إليه الناس))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((وفي الحقيقة فان للإمام المهدي (
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((أول شكوى يرفعها الإمام المهدي (
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((إن قضية الإمام المهدي عالمية يراد إقناع جميع البشر بها لأنها لهم جميعا وذلك يقتضي أن تتعدد لغة الخطاب والحوار بحسب ثقافة الشخص المقابل ومبتنياته الفكرية فالاستدلال لاقناع الشيعي يختلف عمّا لو أريد إقناع المسلم غير الشيعي وهو يختلف عمّا لو أريد إقناع غير المسلم أيضا))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((إن القول بعدم وجود القائد المنتظر طول فترة الغيبة سيتسبب في خسران القائد و الأمة معاً))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((لما كان الإمام المهدي (
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((إن شعور الأمة بوجود قائد لها يعيش معها همومها والآمها ويتفاعل مع آمالها ويشاركها في كل ذلك ويحضر معهم في اجتماعاتهم ومناسباتهم يرفع من همتهم في العمل ضد الظلم والانحراف ويدفعهم إلى التأكيد في مراقبة أنفسهم وتهيئتها واعدادها ليحظوا برضا إمامهم ويكونوا من جنده وأنصاره خصوصا مع شعورهم بان زيادة أعمالهم الصالحة وتركيز الإخلاص في النفس يساهم في تعجيل ظهور إمامهم من خلال إيجاد شروط المؤمن وترقبه لظهور إمامه في أي لحظة وندبته إياه ودعوته إلى تعجيل الفرج يجعله أكثر انتباها والتزاما وحذرا وخصوصا مع شرح معنى الانتظار الحقيقي))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((إن فكرة الإمام المهدي (
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((إن مما يؤلم قلب الإمام (
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((إعداد النفس وتربيتها وتهذيبها لتكون بالمستوى الذي يؤهل الفرد ليكون من أنصار الإمام ومؤيديه والمشاركين في حمل رسالته العالمية وبناء الشخصية الإسلامية))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((فمن وظائف الأمة تجاه الإمام (
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((فإذا أردنا إدخال السرور على قلب الإمام (
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان الإمام (
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان الرحمة بالناس والصفح عنهم والإحسان إليهم من وسائل الاقتراب الروحي منه (عليه السلام))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((جرّب بأن تعزم في نفسك على ان لا تؤذي أحدا وتحاول إدخال السرور على خمسة ـ مثلا ـ يوميا فان الإمام (
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((حب الإمام (عليه السلام) لأنه واسطة الفيض الإلهي وقد ورد في الزيارة: (من أحبكم فقد أحب الله)))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((التوسل اليه (عليه السلام) بجدته الزهراء (عليها السلام) فانه (عليه السلام) يحضر ويلبي الحاجة))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان يكون المسلم على مستوى ما يريده الامام (عليه السلام) منه من الالتزام بالشريعة والاخلاق الفاضلة والآداب السامية والعقائد الصحيحة))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((إننا جميعا ندعوا ان نكون ممن يحضى بنصرة الامام المنتظر (عليه السلام) وصحبته والجهاد بين يديه فأيهما أسرع استجابة لذلك: المؤمن الذي خاض المحن والشدائد والصعوبات وواجهها بصبر وجلد أم المترف المتنعم الذي يتبرم بأبسط بلاء يمر به))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((في يوم كنت أكتب استفتاءاً فمن ضمن الجواب كتبت كلمة (إنّ الإسلام محتاج إلى جميع أبنائه) كلمة واضحة، ولكني شعرت في حينها أنها من ألطاف الإمام ((عليه السلام)) ومن إيحاءاته))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان رغبتم في نصرة الإمام (ع) فوطنوا أنفسكم على كل الصعوبات فإنها من مؤهلاتكم لهذا الفوز العظيم والذي يثقل عليه هذا البلاء البسيط _اي حر الصيف_ لا يحظى بذلك الشرف كما قال أمير المؤمنين (ع) في مثلها ( إذا كنتم من الحر ومن البرد تفرون فانتم من السيف افر)))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((الاهتمام بقضية الإمام المهدي _عجل الله فرجه_ والدفاع عنها والعمل على الاستعداد لاستقباله والفوز بنصرته وتحديد تكاليفنا تجاهه وفي عصر غيبته ومن هذه إقامة الشعائر الدينية الجماعية بأستمرار من صلاة الجمعة أو الجماعة أو مأتم حسينية أو احتفالات أو مجالس ذكر ودعاء والحضور المستمر في المساجد وفتح حلقات الدروس في العقائد والأخلاق والسيرة والتفسير))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((حاشا الله تعالى أن يترك جاهلية اليوم سدى ولا يبعث لها مصلحاً معصوماً هو الحجة ابن الحسن المهدي أرواحنا لمقدمه الفداء))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان عطاء الله تبارك وتعالى لا حدود له ولا بخل في ساحته وما على العبد الا ان يجعل قلبه محلاً قابلاً للعطاء الالهي بتطهيره من الرذائل كما ان الأرض التي يراد زراعتها بالنبات الطيب لابد أولاً من تنظيفها وتنقيتها من المواد الضارة وتهيئتها لاستقبال الزرع فكذلك القلوب واني مقر لربي بالنعم من غير استحقاق مني فان نعمه تفضل وابتداء))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((نسأل انفسنا سؤالاً: ماذا يخسر الانسان لو أطاع الله سبحانه واستقام على الشريعة؟ إنه لا يخسر شيئاً بل على العكس فإنه يعيش ويتمتع بالحياة كما يفعل البعيد عن الله سبحانه وفوق ذلك له المكاسب الدنيوية والأخروية التي يحققها له الايمان بالله سبحانه والسير على شريعته قال تعالى (وترجون من الله ما لا يرجون))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان الإنسان المؤمن لابد ان يتعرض للبلاء في دار الدنيا))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((من الواجبات الاجتماعية التي ظلمت بتسميتها كفائية الامر بالمعروف والنهي عن المنكر هذه الفريضة المظلومة من الطرفين ظلمها إفتاءً وامتثالاً))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((الغيرة على الدين وعلى حرمات الله وأداء وظيفة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فقد آلمني ما سمعت من إن الإفطار كان علنياً وبوضوح داخل الجامعات في شهر رمضان المنقضي من دون أن يتصدى المؤمنون لردعهم ولو قاموا جميعاً بوظيفتهم هذه لأوجدوا زخماً اجتماعياً لا يستطيع أولئك الأشقياء أن ينتهكوا حرمات الله في هذا الشهر العظيم))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان العمل السياسي هو من أوضح آليات وظيفة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وأوسع القنوات للقيام بها فوجبه من وجوبها لان الفرد العامل يستطيع من خلال موقعه الاداري اصلاح الكثير من الفساد والانحراف وقضاء حوائج المؤمنين وحل مشاكلهم ورد الحقوق إلى اهلها واقامة العدل في الرعية وهذه الأعمال هي المصاديق الرئيسية لهذه الوظيفة الالهية ولا تتحقق بمعناها الواسع الا من خلال التصدي لإدارة شؤون الأمة))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((لا بد من الوقوف بهمّة عالية وحزم لا يلين ازاء مظاهر الفساد والانحراف في الفكر والثقافة والعقائد والسلوك الفردي والاجتماعي ))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((نبذ الفرقة والخلاف باجتناب أسبابه التي أهمها التعصب للانتماءات سواء كانت للأشخاص او الجهات ومحاولة الغاء الآخر والتطرف في المعتقدات والتحجر في الأفكار فلابد ان نحترم وجهات نظر الآخرين خصوصاً أخواننا في المذهب والدين ونعتقد ان الأنماط المختلفة من السلوك انما هي ادوار مختلفة يؤديها أصحابها لتصب في هدف واحد واذا أريد أقناع الآخرين فبالحوار والدليل والحكمة والموعظة الحسنة وليس القسر والإكراه))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((من أدب الإسلام احترام وجهات نظر الآخرين وعملهم واذا وجد بعض الاعتراضات فتعالج بالحوار الهادئ والنقد البناء وإذا لم يقنع شخص بعمل آخر فلا يكن معه لكن من دون تجاوز الحدود الشرعية في التعامل))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((وحدة الصف بازاء القضايا المصيرية وإن تعددت الرؤى وأختلفت المناهج فإن هذا امر طبيعي مادام هناك عقل يفكر ويقتنع بما يتوصل اليه ولكن يجب ان ننظر إلى هذا التعدد على انه حالة ايجابية باعتباره تنويعاً لآليات العمل التي تصب في الهدف الواحد لتتمكن من استيعاب كل شرائح المجتمع ذي القناعات المتعددة))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((لابد من الحوار بين جميع التيارات الممثلة للشعب وانفتاح بعضها على بعض خصوصاً الإسلامية منها لتنسيق المواقف اتجاه القضايا العامة))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
التحلي بالصبر وسعة الصدر والتسامح والتعاون ولا نتعامل مع الأمور بعاطفية وانفعال وتسرع وارتجال
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
(( نبذ الفرقة والخلاف باجتناب أسبابه التي أهمها التعصب للانتماءات سواء كانت للأشخاص او الجهات ومحاولة الغاء الآخر والتطرف في المعتقدات والتحجر في الأفكار فلابد ان نحترم وجهات نظر الآخرين خصوصاً أخواننا في المذهب والدين ونعتقد ان الأنماط المختلفة من السلوك انما هي ادوار مختلفة يؤديها أصحابها لتصب في هدف واحد واذا أريد أقناع الآخرين فبالحوار والدليل والحكمة والموعظة الحسنة وليس القسر والإكراه.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((من أدب الإسلام احترام وجهات نظر الآخرين وعملهم واذا وجد بعض الاعتراضات فتعالج بالحوار الهادئ والنقد البناء وإذا لم يقنع شخص بعمل آخر فلا يكن معه لكن من دون تجاوز الحدود الشرعية في التعامل.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((وحدة الصف بازاء القضايا المصيرية وإن تعددت الرؤى وأختلفت المناهج فإن هذا امر طبيعي مادام هناك عقل يفكر ويقتنع بما يتوصل اليه ولكن يجب ان ننظر إلى هذا التعدد على انه حالة ايجابية باعتباره تنويعاً لآليات العمل التي تصب في الهدف الواحد لتتمكن من استيعاب كل شرائح المجتمع ذي القناعات المتعددة.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((لابد من الحوار بين جميع التيارات الممثلة للشعب وانفتاح بعضها على بعض خصوصاً الإسلامية منها لتنسيق المواقف اتجاه القضايا العامة.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((التحلي بالصبر وسعة الصدر والتسامح والتعاون ولا نتعامل مع الأمور بعاطفية وانفعال وتسرع وارتجال.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
(( نبذ الفرقة والخلاف باجتناب أسبابه التي أهمها التعصب للانتماءات سواء كانت للأشخاص او الجهات ومحاولة الغاء الآخر والتطرف في المعتقدات والتحجر في الأفكار فلابد ان نحترم وجهات نظر الآخرين خصوصاً أخواننا في المذهب والدين ونعتقد ان الأنماط المختلفة من السلوك انما هي ادوار مختلفة يؤديها أصحابها لتصب في هدف واحد واذا أريد أقناع الآخرين فبالحوار والدليل والحكمة والموعظة الحسنة وليس القسر والإكراه.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((أن كل ما بأيدي الناس من أموال إنما هو شيء رزقهم الله تعالى إياه ولو شاء منعهم فكيف يبخلون عليه تبارك وتعالى بطاعته وتنفيذ أمره في إنفاق البعض اليسير مما رزقهم لقضاء حوائج المحتاجين الذين ابتلاهم الله بالمنع والفقر كما ابتلى هؤلاء بالعطاء والغنى (لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً).))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((تكون المشكلة أعظم عندما نعلم إن لعدم دفع الخمس آثاراً وضعية فإن اللقمة غير المُخمّسة تكون حراماً فتترك آثاراً سيئة في الذرية))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((أن نلتفت إلى أنّ الله تعالى مطّلع علينا ولا تخفى عليه خافية في السماوات والأرض وهو اقرب إلينا من حبل الوريد وقد جعل على كل واحدٍ منا ملائكة يحصون الأعمال في كتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة وجعل الشهود على ذلك من أعضائنا التي نمارس بها حياتنا، فإذا التفتنا إلى هذه الحقائق فسنكون دقيقين في تصرفاتنا وسنحسب ألف حساب قبل أن نورط أنفسنا في المعصية ومخالفة الشريعة ومنها حبس الحقوق الشرعية وعدم إخراجها من المال))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((إن الإنسان الذي يمتنع عن إعطاء شيء من نفسه أو ماله لطاعة الله تعالى فإنه سيدفع أكثر منها في معصية الله وهو راغم وستكون عليه حسرة يوم القيامـة))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((أن انتشار الفقر يؤدي إلى ضعف القدرة الشرائية وتوقف عجلة الاقتصاد فبدفع الحقوق الشرعية تتولد قدرة شرائية عند الناس فتتحرك عجلة الاقتصاد وتنمو الثروة))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((أن انتشار الفقر يؤدي إلى ضعف القدرة الشرائية وتوقف عجلة الاقتصاد فبدفع الحقوق الشرعية تتولد قدرة شرائية عند الناس فتتحرك عجلة الاقتصاد وتنمو الثروة))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ضرورة الارتباط بالحوزة الشريفة ومتابعة إصداراتها وأفكارها ومشاريعها وبذل الجهد لتطبيق أوامرها وعدم الانقطاع عن زيارة العلماء))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((أنت ترى إنّ المسؤولية متبادلة بين المجتمع والحوزة فإنّ بعضهم يكمل بعضاً، فالحوزة ترشد المجتمع وتوجهه إلى طريق الصلاح والمجتمع يطبّق ويمتثل ويمارس دور الشاهد على الحوزة ليقيّمها هل أدّت دورها كما ينبغي))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((توجد مدرستان في الحوزة العلمية الشريفة الاسلامية، ومدخلها الفقه للمجتمع، وتوجد المدرسة الحركية التي لا تكتفي بعرض النهج الاسلامي وإنما تسعى لتطبيقه والظاهرة الصدرية جزء من المدرسة الثانية وهي حالة بقاء))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان حوزة النجف هي ام لكل الحوزات وأساتذة النجف تقريباً هم مدرسوا وأساتذة لكل العلماء الموجودين في حوزة قم الذين يشار لهم بالبنان))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((التمسك بالحوزة الشريفة ممثلة بعلمائها وفضلائها الواعين المخلصين الذين لا يصدونكم عن هدى ولا يوردونكم الردى فانهم ورثة الأنبياء و أمناء الرسل(ع) والإدلاء إلى طاعة الله تعالى وهم امتداد أهل بيت العصمة(ع) الذين وصفهم الإمام السجاد (ع) بأنهم ( المتقدم لهم مارق والمتأخر عنهم زاهق واللازم لهم لاحق ) فكونوا ملازمين لهم مطيعين ولا تعرضوا عنهم وتخلفونهم وراء ظهوركم فتهلكوا ولا تنساقوا وراء أهوائكم فتنشغلون بالتفتيش عن عيوبهم ونقائصهم مادام خطهم العام هو حفظ الدين وهداية الناس وإصلاحهم))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((أن تتحلى الحوزة الشريفة والوكلاء والوسطاء بالورع والتقوى والثقة والأمانة وحسن مواساة الناس في الملبس والمأكل ومستوى المعيشة خصوصاً في زمان العوز والفاقة كالذي نعيش فيه ويتأسوا بأمير المؤمنين (ع) الذي رقَّع مدرعته حتى استحيا من راقعها فقيل له في ذلك وهو رئيس دولة مترامية الأطراف قـال (ع) (لكي لا يتبيغ بالفقير فقره) أي تضغط عليه الحاجة ولا يجد من يواسيه فيتمرد ويخرج عن طاعة الله تبارك وتعالى))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((تقع على الحوزة الشريفة مسؤولية عظيمة بأن تكون أهدافهم سامية وهو نيل رضا الله سبحانه والقربى منه والزلفى لديه والعمل بكل ما يقرب الناس إلى الطاعة ويبعدهم عن المعصية وأن يكونوا قدوةً حسنة للناس بأخلاقهم وأعمالهم وإن لم يتحدثوا بألسنتهم))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((اتباع المرجعية الدينية وعدم تجاوزها ولا التأخر عنها فان العلماء امناء الرسل وامتداد المعصومين الذين يصفهم الدعاء بأن المتقدم لهم مارق والمتأخر عنهم زاهق واللازم لهم لاحق وقد أمر الأئمة ((عليهم السلام)) شيعتهم ألاّ يعلّموا العلماء بل يتعلموا منهم ويتبعوهم في كل القضايا سواء التي تهم الفرد كالوضوء والصلاة والصوم. أو التي تهم الأمة كالقضايا المصيرية التي تتطلب موقفا موحداً من المرجعية والعلماء))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((كان طلبة العلم في النجف يتوجهون مشياً على الأقدام إلى مسجد السهلة مستغيثين بالإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه) أو كربلاء لزيارة الحسين (عليه السلام).))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((انفتاح الحوزة على شرائح المجتمع خصوصاً طلبة الجامعات والمدارس بزيارات منتظمة لتنبيههم الى المخاطر المحدقة بالأمة ودورهم الكبير في مواجهتها ولتعزيز ثقتهم بأنفسهم وتقوية موقفهم.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان جماعة الفضلاء ليست بديلاً عن المرجعية الشريفة ولا تقاطع معها بل هي آلية من آليات عملها.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((نشر الفضيلة في المجتمع ومنع الفساد والانحراف والمحافظة على هويتنا الاسلامية الاصيلة))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((أيها الأحبة: إنكم بالتزامكم بدينكم والمواظبة على شعائركم والتفافكم حول علمائكم تحبطون خططهم وتصيبونهم بالإرباك وتشعرونهم باليأس من ان ينالوا من ايمانكم وشرفكم وكرامتكم فانه كما قال رسول الله (صلى الله عليه واله) (ان ايمان المؤمن اقوى من الجبل لأن الجبل يستقل منه بالمعاول ولا يستقل من إيمان المؤمن شيء).))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((الحوزة العلمية كيان مقدس اكتسب قدسيته من الهدف الذي يبتغيه وهو رضا الله تبارك وتعالى ومن العمل الذي يؤديه وهو اعلاء كلمته تبارك وتعالى وهداية البشر والحفاظ على الشريعة الالهية وصيانتها من الانحراف واكتسب قدسيته ايضا من انتسابه الى النبي والائمة الطاهرين.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((قلت في مناسبة سابقة أني كلما قرأت أو سمعت ((فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا اليهم لعلهم يحذرون)) استشعرت عظيم المنة واللطف الإلهي بي اذ جعلني بفضله من اهل هذه الاية.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((على العلماء والمرجعيات الدينية والنخبة المثقفة ان يربوا الناس على حب الغير والسلام والرحمة للعالمين جميعاً وليس على العصبية والتطرف وان يضعوا لهم الموازين الصحيحة لسلوكهم حتى لا يتصرفوا من غير بصيرة وتختلط عليهم الامور فيسمون الجريمة وقتل الابرياء وتدمير المؤسسات الوطنية مقاومة {ذَلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ}.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ربط الأمة بالمرجعية ودفعها نحوها وإظهار ولائها وتكثيف اتصالها به وإظهار الالتحام الكامل بها ولا اقل من استغلال المناسبات الدينية وأيام الجمع))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((الكتاب هو عنصر فعال في تثقيف الامة))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان الكلمة التي تصدر من عالم أو خطيب يحمل شهادة اكاديمية تكون لها قيمة وفاعلية اكبر عند الناس))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((الاستفادة من العلوم العصرية كالرياضيات والفيزياء والكيمياء والفلك والطب في الاستنباط الفقهي، فان العلوم ترتبط ببعضها ارتباطاً وثيقاً بحيث يتطلب التخصص في علمٍ ما الاحاطة -بما يناسب- بمجموعة من العلوم الأخرى تؤخذ فيه على نحو المبادئ التصورية أو التصديقية))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((من المؤسف حقاً غياب القرآن الكريم عن الدروس الحوزوية فقد نُظمت تلك الدروس بشكل لا يحتاج فيه الطالب إلى القرآن الكريم من أول تحصيله إلى نهايته ولا يمر به ولا سيما في الفقه والأصول وربما يبلغ مرتبة عالية في العلم وهو لا يحفظ مقداراً معتداً به من القرآن الكريم بشكل مضبوط مما ادى إلى اهماله وقلة الاهتمام به))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان العلماء هم حراس الأمة وبتعبير الحديث:(امناء الرسل وحفاظ الشريعة) فبقدر ما يكونوا يقظين ملتفتين الى ما يوجَّه الى الدين والمذهب من شبهات وفتن مضلة فكرية واجتماعية على يد اعدائه تكون الأمة في أمان وعقيدتها في حصن منيع وإذا غفلوا وناموا احتوشها الأعداء وعاثوا فيها فساداً وسرقوا منها الأهم من المال اعني دينها وعقيدتها وشرفها وعزّتها وجعلوا أعزة أهلها أذلة.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان المجتمع قد اعطانا كل ما عنده من الجاه والمال والتقديس والتفاني في الخدمة فيجب ان نعطيه كل ما عندنا وان كنا نأخذ أكثر من حقِّنا ونعطي الآخرين أقل من حقّهم فنحن مصداق واضح للمطففين وجزاءنا (وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ ، الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ ، وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ).))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان المنصب والجاه والامتيازات الأخرى التي يتمتع بها علماء الدين من أقوى فخوخ الشيطان وأصعب شراكه ولا قيمة لاي عمل مهما كان عظيماً في نفسه اذا لم يكن مخلصاً لله سبحانه ومقبولا لديه.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((اذا رأيت مجتمعاً صالحاً فاعلم ان من ورائه علماء صالحين واعين متحركين مخلصين، وان رأيت مجتمعاً فاسداً فاعلم ان سبب ذلك خلّو علمائهم من واحدة أو اكثر من هذه الصفات أي الاخلاص والصلاح والوعي والعمل، بل هم ليسوا علماء حقيقة فان علامة العلماء خشية الله سبحانه (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ).))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((إصلاح المجتمع وتغييره إنما يكون على يد علمائه فهم قادته وهداته ومرشدوه إلى الصواب والامناء على شريعة الله سبحانه والقيمون على تطبيقها لانهم ورثة الانبياء (عليهم السلام) وامتداد الأئمة (عليهم السلام) واليهم مفزع العباد بعد المعصومين (عليهم السلام).))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((لا تستطيع الأمة لوحدها ان تلتمس الطريق إلى الله سبحانه من دون الإدلاّء على طاعته. ومن هنا كان أصلاح المجتمع بصلاح الحوزة الشريفة وتحركها نحوه.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((إنّ طالب العلم الذي أجده ساكناً في النجف في مواسم التبليغ والإرشاد ولا ينتشر في الأرض ليؤدي رسالته ينقص في عيني إلاّ أن يكون ممن يمارس ذلك في النجف نفسها ولا أجد أي مرجح على ذلك كالتأليف ومراجعة الدروس ونحوها فإنها مما يمكن إتيانها في غير هذه المواسم.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((المحافظة على وحدة الحوزة والمجتمع وعدم التركيز على نقاط الخلاف فإنها مهما تكن لا تصل إلى أهمية القواسم المشتركة الكثيرة التي تجمعنا, فهل من المعقول أن نفترق بسبب نقطة واحدة وبيننا (99) نقطة مشتركة فبأي مقياس نقبل هذا إنهّا معادلة مؤلمة ومقرحة للقلوب.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((التمسك بالحوزة الشريفة ممثلة بعلمائها وفضلائها الواعين المخلصين الذين لا يصدونكم عن هدى ولا يوردونكم الردى, فإنهّم ورثة الأنبياء و أمناء الرسل ((عليهم السلام)) والإدلاء إلى طاعة الله تعالى وهم امتداد أهل بيت العصمة ((عليهم السلام)).))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان أئمة الإسلام وعلماء الدين الإسلامي اتصفوا بالنزاهة والاستقامة والترفع عن الدنيا ونكران الذات وهي صفات رفعتهم في عيون الناس وجعلتهم منقادين لهم ويمنحونهم مطلق الثقة ويأخذون بأقوالهم.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((لا يجوز القدح بالمسلم مطلقاً فكيف بالعلماء الذين خصهم الله تبارك وتعالى بالمنزلة الرفيعة حتى قيل أن أكثر من (500) آية في القرآن وردت في مدح العلماء.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ما أحرانا نحن طلبة الحوزة الشريفة ان نفتتح دروسنا بالقرآن الكريم وينبغي ان يكون افتتاحاً واعياً متفاعلاً مع روح القرآن ومضامينه ومعانيه وليس افتتاحا شكليا وكأنه مجرد نشيد وترنيمه أو عوذة أوتميمة.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((اصبح شغل الكثير من أهل الغفلة هو ذم العلماء والمراجع والقدح فيهم وانتقادهم ولا ادري من اين نال هؤلاء القيمومة على الآخرين ليعطوا لهم الحق في تقييم أعمال المراجع والمفكرين ؟! الم يسمعوا الحديث الشريف (ان حرمة المؤمن عند الله أعظم من الكعبة).))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ليست من وجهة نظرنا أن تتدخل المرجعية الدينية في تفاصيل العمل السياسي لأن هذا يحتاج الى اختصاص واختصاصهم شيء آخر، لكن رعاية العملية السياسية هو صلب اختصاص المرجعية الدينية. 36- أنا كمرجعية دينية وكوطني عراقي بالتأكيد ارفض أي تدخل أجنبي في العراق وربما جزء من مقومات مرجعيتي وقناعة عد كبير من الناس بها انها عراقية ونابعة من العراق وأحاسيسه وطنية عراقية فأرفض اذن أي تدخل مهما يكن جهته.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((لا اعتقد أنه يوجد شيء اسمه وقت الفراغ بل يود طالب الكمال أن يكون اليوم (48) ساعة أو أكثر يستطيع إنجاز ما يفكر فيه فأنا هذا الصغير بدأت مطالعة الكتب في العاشرة من عمري ولا زلت أحبو وكلما انفتحت أمامي حقيقة علمية واحدة أحسست أن عشر حقائق جديدة اكتشفت جهلي بها وهذا الإحساس هو الذي يدفعني الى المزيد من الجهد والله الموفق وهو نعم المولى ونعم النصير.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((خلال تجربتي في الحياة فقد وجدت من أسباب التقصير في أداء المسؤوليات هو المقايسة بالآخرين وإنهم قدموا كذا وأنا قدمت أفضل منه فأرضى على نفسي وجهدي ولو فكر بطريقة أخرى وهي تقديم أفضل ما يمكن تقديمه بغضّ النظر عما أعطاه الآخرون لكان محفزاً أكثر للعطاء وهذا لا ينافي الاطلاع على سيرة الآخرين.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((إن الشروط لقيادة المجتمع وإدارة شؤونه ليس فقط الأعلمية، وإنما الكفاءة والقدرة على دقة النظر في الموضوع.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان الله تبارك وتعالى خالق البشر وعالم بما يصلحهم ويسعدهم وهو العالم بما كان وما يكون فإذا كان كذلك _وهو كذلك سبحان الله عما يصفون_ فعندما يضع شريعة خالدة فلا شك في أنها تلبي حاجاته الأساسية التي لا تختلف من شخص لأخر فليس من الصحيح أبداً أن نتلاعب بالأحكام تبعاً لتطور العصر.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((إن كل فرد منا قادر للإخلاص والتوكل على الله على تقديم النفع للآخرين فيكون موضع رضا الله سبحانه ومصداقاً للحديث الشريف (لأن يهدي الله بك رجلاً خير مما طلعت عليه الشمس وما غربت).))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((اغتنموا العمر وضاعفوا الهمة فالشوط أمامكم طويل ولا ينال العلى والكمال الا بالجهد والاجتهاد وسهر الليالي وعلو الهمة.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((قد تمر الأيام والأسابيع ولا تجد طالب العلم يمسك المصحف الشريف ليتلو آياته ويتدبر فيها وهذه مصيبة عظيمة للحوزة والمجتمع فان الأمة لا تكون بخير إلا إذا تمسكت بقرآنها واهتدت بهديه واستضاءت بنوره.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((المهم لطالب الحوزة أن يقتدي بسيرة الأئمة والعلماء الصالحين ويهتدي بهداهم ويأخذ سمتهم وطريقتهم حتى في أبسط التفاصيل الحياتية.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((انني لا زلت منذ سنين ادعو الى الاستفادة من العلوم العصرية في عملية استنباط الحكم الشرعي وقد فتحت هذا الباب عملياً بما اودعت في كتابي (الرياضيات للفقيه) من مطالب اعتقد انها معمقة وقد توصلت فيها الى نتائج لا يستطيع الفقيه غير الملم بالرياضيات العالية ان يتوصل اليها.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((إن هذا القاصر قد تنازع فيه طرفان: محب غالٍ افرط في حسن الظن به حتى اعتقد فيه اسنى المراتب العلمية، ومبغض قالٍ ظن فيه ما هو اهله من الجهل والقصور في مقدمات العلوم الحوزوية فضلاً عن نفس تلك العلوم، فاحببت ان اعرض بضاعتي المزجاة ليكون كلٌ من الطرفين على بيّنة وليحمل كل منهم عقيدته عن حجة شرعية، فما كان فيه من خير فمن الله سبحانه مفيض النعم، وما كان من نقصٍ وخلل فمن نفسي انا (الجهول في علمي فكيف لا اكون جهولاً في جهلي).))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((هناك دعوة اخرى لازلت مقتنعاً لها وهي فتح باب التخصص في الفقه شأن سائر العلوم الاخرى.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((في عقيدتي ان فقاهة الفقيه لا تُعرف من خوضه في المسائل التي خاض فيها السابقون حتى ملأت الكتب ولم يتركوا مجالاً سوى الدوران بين تلك الآراء والرد على بعضها ببعض ونقض بعضها ببعض فمثل هذا (البحث الخارج) لا قيمة له وصاحبه مقلِّد لأولئك لا مجتهد ودوره انتقاء أحد تلك الآراء.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((الفقيه الحقيقي فهو الذي يأتي بجديد سواء على مستوى طرح الافكار او على مستوى تعميقها واضافة لبنة جديدة في البناء الشامخ.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان مقتضى الارتقاء بالمستوى العلمي ان تبدأ بالبحث من النقطة التي انتهى اليها الآخرون حتى يستمر بناء الصرح العلمي ويتكامل.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((جرى ديدن العلماء حيث يتعرضون في بحوثهم بشكل رئيسي إلى آراء اساتذتهم المباشرين وقد يتوسع البحث إلى مناقشة غيرهم ممن سبقهم. لكن العمدة مناقشة المباشرين باعتبار انهم قد استوعبوا آراء من سبقهم ومحّصوها ونقّحوها فعندهم ما عند الذين من قبلهم وزيادة. فلا عجب اذن ان نتعرض بالنقد والتمحيص لآراء اساتذتنا، لان هذا مقتضى القاعدة ومن غير المتوقع ان نعود إلى آراء وأفكار قبلها تكون انتهى دورها وأدّت مفعولها.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((من الدروس التي أأمل ان اضيفها إلى المنهج الدراسي في الحوزة الشريفة هو درس في (الفقه الاستدلالي المقارن) بين محتملي الاعلمية من المراجع المعاصرين.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((نحن نبني على ان الاعلمية ليست شرطاً اولياً في التقليد، وانما يجب تقليد الاعلم في خصوص المسائل التي علم اختلاف محتملي الاعلمية فيها، والعلم الاجمالي بالخلاف لا ينجز اشتراط الاعلمية ابتداءً لثبوت الترخيص من المولى في ارتكاب اطرافه وهو - أي هذا العلم الاجمالي - لا يأبى الترخيص لانه مقتضٍ لوجوب الموافقة القطعية وليس علة تامة لها. وهذه امور ذكرناها مع تفاصيلها في بحث مستقل.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((تعلمت من اساتذتي _رحم الله الماضين وحفظ الباقين_ كلهم غير العلم الذي اخذته الالتزام بالتحصيل والمواظبة عليه بدقة والاحترام المتبادل والادب الرفيع الذي رسمته كتب الاخلاق للعلاقة بين المعلم والتلميذ.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((اذا اردنا معرفة وجوب اشتراط الاعلمية في مرجع التقليد او عدمه فلابد اولاً من تحديد متعلقها وموضوعها أي الاساس الذي تقاس الاعلمية في ضوئه.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((إن (أعلم) اسم تفضيل فلابد اولاً ان نحدد المعيار الذي نجري فيه هذا التفضيل والذي اراه ان عنصر الاعلمية هي كل ما له علاقة باستنباط الحكم الشرعي ولا يقتصر على الفقه والاصول المتعارفين بل يتعدى الى التاريخ وفهم سيرة المعصومين (عليهم السلام) وأشكال تصرفهم ازاء الحالات والقضايا المختلفة ومرادات القران الكريم وطريقة القرآن والائمة في تربية الامة وتبليغ الاحكام، وحتى تشمل الثققافة العامة والعلوم العصرية حيث ان لها دخلاً في فهم الموضوع وتنقيحه الذي هو نصف الطريق للوصول الى الحكم، وكما قيل فان (فهم السؤال نصف الجواب).))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((فدعوى الاعلمية اذن دعوى نسبية وليست مطلقة لانه من النادر ان تحصل هذه الاحاطة لغير المعصومين (عليهم السلام).))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان كثيرا من الابحاث _خصوصاً في علم الاصول_ لا علاقة لها باستنباط الحكم الشرعي كبحث بساطة المشتق وتركيبه وبحث اتحاد الطلب والادارة ونظرية الامر بين الامرين الذي هو بحث كلامي صرف ويستغرق لابحث فيها عدة اشهر تضيع من عمر الاستاذ والطالب وتشغله عن الاهتمام بما هو. وكنت اقول لطلابي ان الخوض فيها يحتاج الى ركعتي استغفار.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ضرورة الارتباط بالحوزة الشريفة ومتابعة إصداراتها وأفكارها ومشاريعها وبذل الجهد لتطبيق أوامرها وعدم الانقطاع عن زيارة العلماء.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((أنت ترى إنّ المسؤولية متبادلة بين المجتمع والحوزة فإنّ بعضهم يكمل بعضاً، فالحوزة ترشد المجتمع وتوجهه إلى طريق الصلاح والمجتمع يطبّق ويمتثل ويمارس دور الشاهد على الحوزة ليقيّمها هل أدّت دورها كما ينبغي.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((توجد مدرستان في الحوزة العلمية الشريفة الاسلامية، ومدخلها الفقه للمجتمع، وتوجد المدرسة الحركية التي لا تكتفي بعرض النهج الاسلامي وإنما تسعى لتطبيقه والظاهرة الصدرية جزء من المدرسة الثانية وهي حالة بقاء.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save

((ان حوزة النجف هي ام لكل الحوزات وأساتذة النجف تقريباً هم مدرسوا وأساتذة لكل العلماء الموجودين في حوزة قم الذين يشار لهم بالبنان.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((التمسك بالحوزة الشريفة ممثلة بعلمائها وفضلائها الواعين المخلصين الذين لا يصدونكم عن هدى ولا يوردونكم الردى فانهم ورثة الأنبياء و أمناء الرسل
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((أن تتحلى الحوزة الشريفة والوكلاء والوسطاء بالورع والتقوى والثقة والأمانة وحسن مواساة الناس في الملبس والمأكل ومستوى المعيشة خصوصاً في زمان العوز والفاقة كالذي نعيش فيه ويتأسوا بأمير المؤمنين
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((تقع على الحوزة الشريفة مسؤولية عظيمة بأن تكون أهدافهم سامية وهو نيل رضا الله سبحانه والقربى منه والزلفى لديه والعمل بكل ما يقرب الناس إلى الطاعة ويبعدهم عن المعصية وأن يكونوا قدوةً حسنة للناس بأخلاقهم وأعمالهم وإن لم يتحدثوا بألسنتهم.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((اتباع المرجعية الدينية وعدم تجاوزها ولا التأخر عنها فان العلماء امناء الرسل وامتداد المعصومين الذين يصفهم الدعاء بأن المتقدم لهم مارق والمتأخر عنهم زاهق واللازم لهم لاحق وقد أمر الأئمة ((عليهم السلام)) شيعتهم ألاّ يعلّموا العلماء بل يتعلموا منهم ويتبعوهم في كل القضايا سواء التي تهم الفرد كالوضوء والصلاة والصوم. أو التي تهم الأمة كالقضايا المصيرية التي تتطلب موقفا موحداً من المرجعية والعلماء.**
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((كان طلبة العلم في النجف يتوجهون مشياً على الأقدام إلى مسجد السهلة مستغيثين بالإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه) أو كربلاء لزيارة الحسين (عليه السلام).))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((انفتاح الحوزة على شرائح المجتمع خصوصاً طلبة الجامعات والمدارس بزيارات منتظمة لتنبيههم الى المخاطر المحدقة بالأمة ودورهم الكبير في مواجهتها ولتعزيز ثقتهم بأنفسهم وتقوية موقفهم))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان جماعة الفضلاء ليست بديلاً عن المرجعية الشريفة ولا تقاطع معها بل هي آلية من آليات عملها.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((نشر الفضيلة في المجتمع ومنع الفساد والانحراف والمحافظة على هويتنا الاسلامية الاصيلة.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((أيها الأحبة: إنكم بالتزامكم بدينكم والمواظبة على شعائركم والتفافكم حول علمائكم تحبطون خططهم وتصيبونهم بالإرباك وتشعرونهم باليأس من ان ينالوا من ايمانكم وشرفكم وكرامتكم فانه كما قال رسول الله (صلى الله عليه واله) (ان ايمان المؤمن اقوى من الجبل لأن الجبل يستقل منه بالمعاول ولا يستقل من إيمان المؤمن شيء).))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((الحوزة العلمية كيان مقدس اكتسب قدسيته من الهدف الذي يبتغيه وهو رضا الله تبارك وتعالى ومن العمل الذي يؤديه وهو اعلاء كلمته تبارك وتعالى وهداية البشر والحفاظ على الشريعة الالهية وصيانتها من الانحراف واكتسب قدسيته ايضا من انتسابه الى النبي والائمة الطاهرين.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((قلت في مناسبة سابقة أني كلما قرأت أو سمعت ((فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا اليهم لعلهم يحذرون)) استشعرت عظيم المنة واللطف الإلهي بي اذ جعلني بفضله من اهل هذه الاية.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((على العلماء والمرجعيات الدينية والنخبة المثقفة ان يربوا الناس على حب الغير والسلام والرحمة للعالمين جميعاً وليس على العصبية والتطرف وان يضعوا لهم الموازين الصحيحة لسلوكهم حتى لا يتصرفوا من غير بصيرة وتختلط عليهم الامور فيسمون الجريمة وقتل الابرياء وتدمير المؤسسات الوطنية مقاومة {ذَلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ}))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ربط الأمة بالمرجعية ودفعها نحوها وإظهار ولائها وتكثيف اتصالها به وإظهار الالتحام الكامل بها ولا اقل من استغلال المناسبات الدينية وأيام الجمع.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((الكتاب هو عنصر فعال في تثقيف الامة.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان الكلمة التي تصدر من عالم أو خطيب يحمل شهادة اكاديمية تكون لها قيمة وفاعلية اكبر عند الناس.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((الاستفادة من العلوم العصرية كالرياضيات والفيزياء والكيمياء والفلك والطب في الاستنباط الفقهي، فان العلوم ترتبط ببعضها ارتباطاً وثيقاً بحيث يتطلب التخصص في علمٍ ما الاحاطة -بما يناسب- بمجموعة من العلوم الأخرى تؤخذ فيه على نحو المبادئ التصورية أو التصديقية.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
(من المؤسف حقاً غياب القرآن الكريم عن الدروس الحوزوية فقد نُظمت تلك الدروس بشكل لا يحتاج فيه الطالب إلى القرآن الكريم من أول تحصيله إلى نهايته ولا يمر به ولا سيما في الفقه والأصول وربما يبلغ مرتبة عالية في العلم وهو لا يحفظ مقداراً معتداً به من القرآن الكريم بشكل مضبوط مما ادى إلى اهماله وقلة الاهتمام به.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان العلماء هم حراس الأمة وبتعبير الحديث: (امناء الرسل وحفاظ الشريعة) فبقدر ما يكونوا يقظين ملتفتين الى ما يوجَّه الى الدين والمذهب من شبهات وفتن مضلة فكرية واجتماعية على يد اعدائه تكون الأمة في أمان وعقيدتها في حصن منيع وإذا غفلوا وناموا احتوشها الأعداء وعاثوا فيها فساداً وسرقوا منها الأهم من المال اعني دينها وعقيدتها وشرفها وعزّتها وجعلوا أعزة أهلها أذلة.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان المجتمع قد اعطانا كل ما عنده من الجاه والمال والتقديس والتفاني في الخدمة فيجب ان نعطيه كل ما عندنا وان كنا نأخذ أكثر من حقِّنا ونعطي الآخرين أقل من حقّهم فنحن مصداق واضح للمطففين وجزاءنا (وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ ، الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ ، وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ).))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((ان المنصب والجاه والامتيازات الأخرى التي يتمتع بها علماء الدين من أقوى فخوخ الشيطان وأصعب شراكه ولا قيمة لاي عمل مهما كان عظيماً في نفسه اذا لم يكن مخلصاً لله سبحانه ومقبولا لديه.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((اذا رأيت مجتمعاً صالحاً فاعلم ان من ورائه علماء صالحين واعين متحركين مخلصين، وان رأيت مجتمعاً فاسداً فاعلم ان سبب ذلك خلّو علمائهم من واحدة أو اكثر من هذه الصفات أي الاخلاص والصلاح والوعي والعمل، بل هم ليسوا علماء حقيقة فان علامة العلماء خشية الله سبحانه (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ).))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((صلاح المجتمع وتغييره إنما يكون على يد علمائه فهم قادته وهداته ومرشدوه إلى الصواب والامناء على شريعة الله سبحانه والقيمون على تطبيقها لانهم ورثة الانبياء (عليهم السلام) وامتداد الأئمة (عليهم السلام) واليهم مفزع العباد بعد المعصومين (عليهم السلام).))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((لا تستطيع الأمة لوحدها ان تلتمس الطريق إلى الله سبحانه من دون الإدلاّء على طاعته. ومن هنا كان أصلاح المجتمع بصلاح الحوزة الشريفة وتحركها نحوه.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save
((إنّ طالب العلم الذي أجده ساكناً في النجف في مواسم التبليغ والإرشاد ولا ينتشر في الأرض ليؤدي رسالته ينقص في عيني إلاّ أن يكون ممن يمارس ذلك في النجف نفسها ولا أجد أي مرجح على ذلك كالتأليف ومراجعة الدروس ونحوها فإنها مما يمكن إتيانها في غير هذه المواسم.))
شارك الاستفتاء pdf نسخة للطباعة save